الخوف عند الأطفال وعلاجه

الخوف عند الأطفال وعلاجه
الخوف
كتب: آخر تحديث:

من بين الانفعالات التي يعيشها الإنسان في حياته يعتبر الخوف واحداً من أكثرها شيوعاً ويبدا الخوف عند الانسان منذ نعومة اظفاره حيث يكون اول واكبر مؤثر علي الطفل هي الأصوات العالية الفجائية في السنة الأولى من عمر الطفل، خصوصاً عندما تكون الأم بعيدة عنه ومع تقدم نمو الطفل  تزداد مثيرات الخوف وتتنوع وبالتالي تتنوع ردود الافعال فهناك انواع عديده من الخوف منها الخوف الفطري والاكتسابي فالمخاوف الفطرية هي  التي ترافق الطفل منذ ولادته ،و الاكتسابية هي  التي يتعلمها من المحيط فالطفل حينما يستيقظ من نومه مثلاً ولا يرى امه الى جانبه يبدأ بالتأوه والبكاء  وايضا الخوف من الاصوات المرعبة وهكذا وهناك الخوف المنطقي والوهمي وايضا  الخوف العادي والمرضي ……….. الخ وهنا ياتي دور الام في مراقبة وتربيه طفلها وتنشأته تنشأه  سليمة بارشاده وتوجيه وكسر حاجز الرهبة واعطاؤه التقة بالنفس واعطاؤه الحنان والدعم اللازم للتغلب علي جميع مخاوفه بمختلف انواعها كي يصبح انسانا سليما لديه القدره على مواجه الصعاب التي سوف يواجها في الحياة……..

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *